مشاريع البنية التحتية تصب في صالح إنسان الإمارات

أكد مسؤولون ومتخصصون أن مشاريع البنية التحتية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في دبي بقيمة 6.5 مليارات درهم، تعد مشاريع عملاقة وتصب في صالح إنسان الإمارات لأن لها تأثيراً مباشراً على حياته، كما أنها تعكس الوجه الحضاري للإمارات ومدى تقدمها.
 
وأكدوا أن المشاريع البيئية المتمثلة في النفق العميق لتصريف مياه الأمطار والمياه الجوفية السطحية بطاقة ستة آلاف و600 طن في الدقيقة، وأكبر محطة من نوعها في العالم لمعالجة النفايات الصلبة بطاقة استيعابية مليون و900 طن من النفايات المنزلية سنوياً، وإطلاق القمر الاصطناعي البيئي الأول عربياً، تشكل نقلة نوعية في مجالات الحفاظ على البيئة واستدامتها.
خطوة رائدة
 
وأكد عبيد طويرش، القائم بأعمال بلدية أم القيوين، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، دائماً ما يتابع كل المشاريع في دبي والمشاريع الاتحادية، لافتاً إلى أن المشاريع التي أطلقها سموه تعد مشاريع حيوية تعكس مدى اهتمام الإمارات بتوفير أفضل سبل العيش الكريم وجودته لأبناء الإمارات. ولفت إلى أن القمر الاصطناعي البيئي يدعم شؤون البلديات، وهو خطوة رائدة لرصد السلبيات البيئية وتحسين جودة الهواء.
نقلة نوعية
 
وأكدت ميثاء جاسم شافي، مدير قطاع حماية البيئة والسلامة في بلدية أم القيوين أن جملة المشاريع التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، من شأنها أن تشكل نقلة نوعية في مجالات الحفاظ على البيئة واستدامتها، كما أن القمر الاصطناعي البيئي من شأنه أن يعزز حماية البيئة ويرصد كل مسببات التلوث، كما أنه يحقق الرؤية الشاملة لمستقبل مسيرة التطوير والتنمية وفق أرقى المعايير العالمية